أهم الأخبارفنون و ثقافة

أشهر جرائم الوسط الفنى قيدت ضد مجهول وأخرى تناولتها الشائعات

أشهر جرائم الوسط الفنى قيدت ضد مجهول وأخرى تناولتها الشائعات
حكاية عمرو خورشيد عازف الجيتار
سنة 81 تلقى الوسط الفني خبر مقتل عازف الجيتار الشهير عمر خورشيد في حادث سيارة ما زال الغموض يحيط به حتى الآن، ولم يبلغ عامه 36 عندما اصطدمت سيارته بعمود إنارة أثناء سيره بمدخل ميدان الرماية بالهرم وكانت معه زوجته دينا والفنانة مديحة كامل، بعد الانتهاء من عمله بأحد الملاهي الليلية بشارع الهرم.
وتروى زوجة الفنان “عمر خورشيد” قصة مقتله، خلال التحقيقات فتقول: “بعد الانتهاء من إحدى الحفلات بشارع الهرم، فوجئنا بسيارة خضراء بدأت بملاحقتهم، وبحسب أقوال “دينا” فإن السيارة لم تكتف بالملاحقة فحسب، وإنما بدأ أصحابها في استفزاز عمر وكيل الشتائم والإهانات له ولزوجته، ثم بدأوا بالتضييق على سيارته بسيارتهم ومحاولة دفعه إلى الخروج عن الطريق الذي كان يسير فيه، ورغم محاولات عمر الجاهدة للسيطرة على عجلة القيادة إلا أنه في النهاية خرج عن الطريق ليصطدم بقوة بجزيرةٍ كانت في منتصف الطريق بينما طار جسده بقوة هائلة من السيارة ليصطدم بأحد أعمدة الإنارة”.
وأشارت زوجته أن السيارة الخضراء المطاردة توقفت ونزل ركابها ليقتربوا من عمر ويتأكدوا من موته كأنهم كانوا في مهمة يجب عليهم التأكد من إتمامها بأي ثمن، وعندما تأكدوا من أن عمر لم ينج من الحادث عادوا لسيارتهم واختفوا للأبد،

                                  عمر خورشيد

 

حكاية المخرج نيازى مصطفى
المخرج نيازي مصطفى أخرج 115 فيلماً روائياً طويلاً بين فيلمه الأول “سلامة في خير – 1937” وفيلمه الأخير “القرداتي – 1987”.. خمسين سنة من السينما المتواصلة
نيازي كان متجوز الفنانة كوكا وأتجوز عليها ولكنه لم يستطيع الاستمرار فانفصل وعاد ليكمل حياته مع كوكا حتى وفاتها
بعدها انقطعت اخباره عن الجيران والعائلة لانه كان يحب العذله غير زوجته وفى يوم ذهب له الطباخ صباحا زي كل يوم وبعد وقت طويل من الانتظار ولم يفتح الباب ذهب الطباخ لاخته لاخبارها اعطته المفتاح البديل وذهب وفتح الباب وجدوه مقتول ومربوط من ايده ب كرافته بعد شهادة الشهود ومنهم من قال انه كان متزوج من فنانه مغمورة عرفيا وهي من قامت بقتله هي وعشيقها وهربت ولم يستدل ع مكانها الي الان ومنهم من قال
تصفيات سياسيه ومنهم من قال قريب الطباخ وملبسات الحادثه كثيرة بسبب وجود بصمات كثيرة في شقه الدقي
كان اكتر حادثه اهتز لها سكان الدقي وقتها
ومازال القاتل مجهول ولم يستدل عليه

 

                                      نيازى مصطفى

 

الحكاية أو الجريمة الثالتة ودى كان بطلها المطرب عماد عبد الحليم عم المطربة أنغام
فى أكتوبر ٩٥ عثر الأهالى في شارع البحر الأعظم بالجيزة
على جثة الفنان الشاب عماد علي سليمان، المعروف بـ”عماد عبدالحليم”، ملقاة على الرصيف المقابل لمنزله، وبجواره حقنة مريبة، بينت التحقيقات بعدها تلوثها بالهروين، محدش بالظبط حدد هو فعلا كان مدمن مخدرات من عدمه ولكن وبسبب القبض عليه فى أحد المرات بصحبة الفنان محمد الكحلاوى ومعهم راقصة تدعى سالى وذلك أثناء تعاطيهم المخدرات بشقة الكحلاوى ولذلك ذهب البعض لوفاته نتيجة جرعة زائدة من مخدر الهيروين وبالمناسبة هو كان زوج الراقصة نجوى فؤاد

عماد عبد الحليم
                                 عماد عبد الحليم

 

حكاية الفنان مجدى وهبة وهى تقريبا شبه حكاية عماد عبد الحليم وبسبب أتهامه مرة بحيازة الحشيش ذهبت التخمينات لوفاته بجرعة مخدرات
وعن قصة وفاته حكت بنته خلال استضافتها في حلقة قديمة من برنامج “الراجل ده أبويا”، مع الإعلامي الرياضي أحمد شوبير، إن والدها كان قد سافر إلى الغردقة لحضور حفل زفاف شيريهان برفقة عدد من النجوم، وفوجئ بعدها بجدتهم تخبرهم عن وفاته بشكل مفاجئ، وبقيت قصة تناوله جرعة زائدة من المخدرات شائعة تم تجاهلها كشائعات خرجت عليه كثيرًا كعلاقته المتعددة مع النساء”.

                                     مجدى وهبة

 

الحكاية الأشهر حكاية الفنانة سعاد حسنى
تقريبا سنة 2001 عرفنا أن سعاد حسنى ماتت نتيجة سقوطها من بلكونة شقة بأحد أحياء لندن وشوية وقالوا أنتحرت لأنها أصيبت بالأكتئاب نتيجة لمرضها وعزلتها وعدم سؤال أصدقائها وشوية وقالوا ناس دخلوا الشقة ورماها من البلكونة ويمكن لحد وقتنا هذا محدش متأكد من الحقيقة غير أنه تم الإشارة لأحد رجال مبارك البارزين بأنه وراء تلك الجريمة

                                          سعاد حسنى

 

حكاية المطربة ذكرى وشقة الزمالك
حسب الرواية أنها كانت سهرانة مع مدير أعمالها وبعض أصحابهم وفجأة قام رجل الأعمال أيمن السويدي بإطلاق النار عليها وعل مدير أعماله مما تسبب في مقتلهما ثم قا بالانتحار.
خرجت الكثير من الروايات عن حادثة القتل والانتحار لم يثبت صحة اي منها وتوصلت التحقيقات في النهاية إلى قيام السويدي بقتل زوجته ذكرى ومدير أعماله وزوجته ثم قيامه بالانتحار.
وأيمن السويدي رجل أعمال مصري وصاحب مصنع السويدي للأدوات الكهربائية، أقدم على الانتحار يوم 28 نوفمبر 2003 في عمارته بالزمالك بعد أن أطلق النار من رشاش 21 رصاصة على زوجته المطربة التونسية ذكرى بعد مشادة معها ثم عاجل مدير أعماله عمرو حسن صبري وزوجته خديجة صلاح حافظ أثناء وجودهما معه في صالة الشقة.
وبعد ذلك أطلق رصاصة أنهت حياته، وبصراحة قصة غير منطقية

                                      زكرى

 

حكاية الفنان يوسف العسال
ودى حكاية غريبة شويتين باعتبار أنه رجل مسالم وزى ما بنقول فى حاله وفى يوم تقريبا سنة 2014 وأثناء تواجده بمنزله صحبت زوجته بحى الكورية بمصر الجديدة أقتحم شقته عدد من الأشخاص وقاموا بتكتيفه وخنقه حتى الموت ولم يجدوا معه سوى 200 ج كانت مع زوجته الناجية من القتل ولم يستدل على هؤلاء الأشخاص حتى الأن ولا الدافع من الجريمة وخصوصا نفى زوجته أن الجريمة كان الغرض منها السرقة وذلك لوجود عدد من أجهزة اللاب توب والموبيلات التى لم تلفت نظر الجناة وقيدت الجريمة ضد مجهول

                              يوسف العسال

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات حتي تدعمنا على الاستمرار فى تقديم المحتوي المميز واحدث الاخبار