زاوية المرسال

احلم لسيوة .. ولمصر !! بقلم: هالة فهمي

بقلم: هالة فهمي

سيوة واحة الشروق وأجمل غروب .. بلدة تختبئ في حضن الطبيعة .. توشوش البهاء وتداعب الخيال بكل ما فيها ومن فيها ..أهلها البسطاء بساطة شعب مصر وجمالهم .
تلك البقعة التي تجذب كل من يزورها كنداهة يوسف أدريس في روايته العظيمة (النداهة).. فلا تشعر إلا بشوقك وحنينك الدائم في الرجوع إليها والبقاء فيها .
زرت سيوة لأول مرة في قافلة طبية لمدة أربعة أيام فقط .. عدنا وما عدنا بقي جزء منا بسيوة ومن حينها أصبح لنا رحلة سنوية لسيوة واحيانا نتجاوزها لرحلتين .. لا نمل زيارتها ولا تشبع أرواحنا منها .. رحلة الصيف للردم في رمالها والإستشفاء ورحلة الشتاء للمتعة بجوها البديع .
يشاركنا هذا الحب من سكانها وعشاقها من القاهريين الذين عاشوا حلم الواحة مثل الشاب كريم سلطان الحاصل على ماجستير في السياحة ومالك لشركة سياحة بالقاهرة يعيش مندوها في صحراء سيوة في كامب هو حلم كل زائر لسيوة وصحرائها ترك الراحة والرفاهية وركض خلف حلمه .. كما سبقه إلى ذلك الخبير السياحي بشرى الجرجاوي مالك طغاغين وغيرهما ممن لبى نداء أرض الأسرار والسحر والبهاء سيوة.
ولأن الجمال وحده لا يكفي كان لابد من عقل مثقف يفكر في أن يرى شباب العالم سيوة كما نراها فكانت مبادرة اللواء خالد شعيب محافظ مطروح لمسابقة احلم لسيوة للشباب من الفئة العمرية (١٨-٤٥ )عاما وقد لاقت الفكرة اهتماما من كل من قاموا على المسابقة بدءا من رئيس مركز مدينة سيوة محمد بكر والجانب الصحفي والإعلامي متمثلا في الكاتبة الصحفية إيمان إمبابي التي تبنت المبادرة صحفيا وإعلاميا.. وأشرف حماد مالك ومدير فندق (أدرار أزوار ) الذي وافق على توفير الإقامة والضيافة لثلاثة أيام لعشرة من الفائزين .
احلم لسيوة مبادرة عالمية أو هكذا ستكون ومن ابممكن أن تتطور لتصبح احلم لمصر .. فالسياحة من أهم الثروات التي يجب أن تنمى في ظل صراع دولي لإجتذاب السياح
من كل بقاع العالم .. فماذا ونحن نمتلك حالة عشق بين الجغرافيا والتاريخ نتج عنها أماكن عبقرية مثل مدينة سيوة بكل تاريخها الضارب في عمق التاريخ الفرعوني أو اليوناني أو الرومانية تاريخ وحكايات في كل معبد أو متحف أو في ثنايا طبقات الجبال مع حبات الرمال وذرات الملح .. حكايات سكنت البيوت المصنوعة من الكرشيف والملح .. حكايات تطفو كما تطفو أجسادنا فوق بحيرات الماء المالح بسيوة أرض الأسرار.
ومما سبق كله كان لابد لمؤسسة هالة فهمي للتنمية الثقافية أن تشارك بالجانب الثقافي ..وافق الأستاذ الدكتور عزت الحاوي رئيس مجلس الأمناء وأعضاء المجلس بالإشراف على الأبحاث التي سيكتبها عشرة من الفائزين في المسابقة الثقافية ..والذين سيفوزون بعد الإجابة على أسئلة ثقافية تتعلق بتاريخ أرض الأسرار وجغرافيتها .. على أن يقدم كل فائز بحثه الذي يتعلق بحلم للتطوير لواحة سيوة .. وفي حالة الموافقة على الأبحاث وإجازتها من اللجنة تارخيا ولغويا ترشح الأعمال لنشرها في كتاب يحمل اسم المبادرة للنأريخ لها .. كما تقوم المؤسسة بعقد ندوة موسعة للحديث عن التجربة لتعميمها .
احلم لسيوة حلم جديد على خارطة احلم لمصر .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات حتي تدعمنا على الاستمرار فى تقديم المحتوي المميز واحدث الاخبار