مال وأعمال

بحث سبل التعاون بين السفارة المصرية بسيول ومؤسسة “شكرا كوريا”

التعاون يشمل الاقتصاد والتجارة والسياحة والثقافة
بحث سعادة خالد عبد الرحمن سفير جمهورية مصر العربية بسيول عاصمة جمهورية كوريا الجنوبية والسيد سيونغ تشارلي كيم المدير العام لمؤسسة “شكرا كوريا” سبل التعاون الاقتصادي والتجاري والسياحي والثقافي بين جمهورية مصر العربية وجمهورية كوريا الجنوبية. جاء ذلك خلال الاجتماع الذي تم بمقر السفارة في العاصمة الكورية سيول يوم الأربعاء الموافق ٢٩ من شهر مايو الماضي، بحضور الوزير المفوض أحمد أموي رئيس مكتب التمثيل التجاري في العاصمة سيول.
واشار سعادة خالد عبد الرحمن إلى التطورات الاقتصادية في مصر ومناخ الاستثمار في جميع المجالات، وعمق وتطور العلاقات الثنائية بين جمهورية مصر العربية وجمهورية كوريا الجنوبية.
ورحب سعادته بمبادرات مؤسسة “شكرا كوريا” والتي تدعم التعاون الوثيق بين الشرق الاوسط وجمهورية كوريا الجنوبية اقتصاديا وتجاريا وثقافيا.
وأكد أن سفارة جمهورية مصر العربية تعمل من أجل تقديم كل ما من شأنه الاهتمام بشئون المصريين المقيمين بكوريا الجنوبية ودعم التبادل الثقافي بين البلدين.
وقد انطلقت «القمة الكورية الأفريقية 2024» في سيول الثلاثاء 4 يونيو الجاري واستمرت لمدة يومين تحت شعار “المستقبل الذي نصنعه معًا –  مشاركة النمو والاستدامة والتضامن”، شاركت فيها مصر بوفد رفيع المستوى برئاسة الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي.
وتهدف القمة إلى تعزيز الشراكة بين جمهورية كوريا الجنوبية ودول قارة أفريقيا، وتعزيز العمل المشترك لدعم جهود التنمية في القارة، وتعد هذه القمة هي الأولى من نوعها، وتعتبرها كوريا بمثابة قمة تاريخية ستساهم في رسم مسار جديد في علاقتها بالقارة الأفريقية.
ومن جانبه أعرب السيد سيونغ تشارلي كيم المدير العام لمؤسسة “شكرا كوريا” عن سعادته بهذا اللقاء المثمر والذي يبحث في دعم التعاون بين الجانبين المصري والكوري في العديد من المجالات وخاصة المجال الاقتصادي والتجاري والثقافي، معربا عن أمله في زيادة مجالات التعاون بين مصر وكوريا ومنطقة الشرق الاوسط.
وقال إن مؤسسة “شكرا كوريا” ترى أن الشرق الأوسط وكوريا الجنوبية من المناطق الفريدة التي تتمتع بثقافاتها وتقاليدها وتجارب المستخدم المتميزة الخاصة بها.
وقال إنه من خلال اللقاءات وتبادل الخبرات والثقافات، تتاح لنا الفرصة لخلق شيء قيم حقًا وغير مسبوق، من خلال احتضان اختلافاتنا والتعلم من بعضنا البعض، بما يؤدي في النهاية إلى خلق قيم جديدة وذات مغزى، ولذا دعونا نسعى جاهدين لبناء جسور من التفاهم والتعاون، من أجل إطلاق العنان للإمكانات الكاملة لخبراتنا المشتركة.
وأضاف أن مؤسسة “شكرا كوريا” تؤمن أن العالم يتغير بسرعة، وتقوم التكنولوجيا بقيادة الكثير من هذا التغيير، ولذا فإن التطورات في الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة لديها القدرة على تغيير الطريقة التي نتواصل بها مع بعضنا البعض، بغض النظر عن الجغرافيا، وبشكل خاص عندما يتعلق الأمر بربط دول مثل كوريا والشرق الأوسط.
واكد أن الجمع بين الأشخاص والتكنولوجيا يساعد في سد الفجوة بين هاتين المنطقتين، وكسر الحواجز وتسهيل بناء العلاقات وتبادل المعلومات، بمساعدة الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة، حيث يمكننا تحليل كميات كبيرة من البيانات لفهم احتياجات وسلوكيات بعضنا البعض بشكل أفضل، واستخدام هذه المعلومات لإنشاء قنوات اتصال أكثر فعالية وكفاءة.
والمساهمة في تقدم الشركات المحلية في الشرق الأوسط من خلال توفيرها لشركات تصنيع المنتجات الكورية المحلية عن طريق إنشاء معلومات لمكونات المنتج القائمة على الأنطولوجيا والمتخصصة لمنتجات الموجة الكورية، مما يتيح تصنيع وإنتاج منتجات مخصصة للعملاء في
بناء رسم بياني معرفي لتحليل مكونات مستحضرات التجميل والأغذية وتطبيق بيانات السلامة. وخلق قيمة جديدة من خلال مشاركة تجارب العملاء في كوريا والشرق الأوسط في جميع المجالات، بما في ذلك التكنولوجيا والثقافة والمنتجات.
في عالم اليوم المترابط بشكل متزايد من المهم أن يكون لديك فهم قوي للتنوع الثقافي والديني الموجود في مختلف المناطق، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالشرق الأوسط، وهي منطقة ذات تاريخ غني ومتشابك، حيث تلعب الثقافة والدين دورًا رئيسيا في تشكيل الطريقة التي يعيش بها الناس ويتفاعلون مع بعضهم البعض، من أجل تحقيق وجود ناجح ومستدام في الشرق الأوسط، ولذا من الضروري أن يكون لديك فهم عميق لتقاليدها الثقافية والدينية.
https://www.shukrankorea.com/ar

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات حتي تدعمنا على الاستمرار فى تقديم المحتوي المميز واحدث الاخبار