أهم الأخبارفنون و ثقافة

بليغ حمدي يجب وضعه في مكانه الحقيقي

هناك مثل مصري عريق نتاج خبرة مئات السنين وهو (الشيء لم يزيد عن حده ينقلب إلى ضده)، وهناك إلحاح على الحديث عن بليغ وكأنه (سوبر مان) الكائن الخارق الذي نزل من السماء فاردا جناحيه، وكانت الأرض مجدبة من قبله، ولم تكن هناك نهضة موسيقية سبقت مولد بليغ بسنوات طوال… وكان أبطال هذه النهضة رواد الموسيقى العربية من أمثال:محمد عبد الرحيم المسلوب، ومحمد عثمان، وعبده الحمولي، وكامل الخلعي، وصفر علي، وأبو العلا محمد، وصبري النجريدي، وزكريا أحمد، ومحمد القصبجي، ومحمد عبد الوهاب، ورياض السنباطي، وأحمد صدقي، ومحمود الشريف، وفريد الأطرش، ومحمد فوزي، وكمال الطويل، ومحمد الموجي، ثم محمد سلطان، وخالد الأمير، وعمار الشريعي، وحلمي بكر، ومحمود قابيل، ومحمد علي سليمان هؤلاء في مصر… إضافة إلى نجوم أخر ظهروا في كل الدول العربية ويصعب حصرهم في هذا المقال….

الحق يقال أن لكل من هؤلاء جهود ملموسة، والكل ساهم في الارتقاء بالموسيقى العربية، فلا داع للإلحاح على أفضلية بليغ وحده، ونتحدث عنه طوال الوقت مثل السيرة الهلالية… أبو زيد راح ..وأبوزيد جاء.. وأبوزيد قاتل الزناتي خليفة.. وأبو زيد أحب الجازية وهلم جرا ..

لو تحدثنا بمنهجية وبحيادية وبمنهج متخصص يبرز الجهود الحقيقية لكل هؤلاء النجوم .. لكان أفضل .. بليغ نفسه كان يدرك أهمية كل هؤلاء ويحترم جهودهم فهل نحن ملكيين أكثر من الملك .. ملك الموسيقى كما تقولون ؟
وللحديث بقية..

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات حتي تدعمنا على الاستمرار فى تقديم المحتوي المميز واحدث الاخبار