أهم الأخبار

رحيل الكاتب الصحفى ياسر رزق عقب تعرضه لأزمة صحية طارئة

ودع عالمنا في الساعات الأولي من صباح اليوم الكاتب الصحفى ياسر رزق عقب تعرضه لأزمة صحية طارئة نقل على إثرها إلى مستشفى الشفاء ولكن القدر لم يمهله ولاقي وجه ربه الكريم.

وكان الكاتب الكبير يستعد لإجراء عملية قسطرة في القلب خلال الساعات المقبلة وهذا ما أكد الكاتب الصحفي الكبير جمال حسين عضو مجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم، مؤكدًا على أن ياسر رزق كان من المفترض أن يجري عملية قسطرة في القلب لكن القدر لم يمهله وانتقل إلى جوار ربه بعد مسيرة حافلة بالعطاء وخدمة الوطن مشددا على أن الوفاة كانت نتيجة أزمة قلبية طارئة ألمت به فجر اليوم داعيا له بالرحمة والمغفرة وان يتغمدة الله بواسع رحمته.

ومن جانبه كتب الكاتب الكبير محمد علي خير تدوينه له علي حسابة بموقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك قال فيها: “عزاء الأستاذ ياسر رزق مسجد المشير بالتجمع بعد صلاة المغرب يوم الأحد القادم، الموافق 30 يناير”.

وكشفت مصادر مقربة من أسرة الفقيد أن آخر وصايا الراحل ان يدفن في مسقط راسه بمحافظة الاسماعيلية بجوار والدة كما اكدت المصادر المقربة ان جنازة الفقيد ستخرج غدا بعد صلاة الظهر من مسجد المشير علي ان يكون العزاء سيكون يوم الأحد المقبل بعد صلاة المغرب في مسجد المشير أيضا.

يذكر أن الكاتب الصحفي الكبير ياسر رزق قد توفي بعد أزمه قلبية مفاجئه دخل علي أثرها إلي مستشفي الشفاء وبعد الوفاة تم نقلة الي منزلة في مدينة الصحفيين بالتجمع الخامس، وسجل الكاتب الراحل شهادته عن اخطر فتره تاريخية مرت بها مصر في اصداره لكتاب يؤرخ ماجرى، وكأنه كان يشعر بدنو الأجل، رحم الله الكاتب الكبير ، الذي أعطى كل مايملك من الجهد والوقت دفاعا عن الوطن ومؤسسات الدولة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات حتي تدعمنا على الاستمرار فى تقديم المحتوي المميز واحدث الاخبار