أخبار مصرأهم الأخبار

طلبة كلية هندسة حلوان يصنعون روبوت لمساعدة أطفال مرض التوحد

“أنطون كامل”، “ماري فخري”، “أحمد طارق”، “علا عبد الله”، “أحمد علاء”.. 5 شباب مصريين مبدعين وطلبة في كلية هندسة حلوان قسم الاتصالات عملوا مشروع تخرج عبقري تحت إشراف أستاذتهم الدكتورة “إيمان فاروق”.. روبوت صغير في حجم الطفل وشكله لطيف ومهمته هي التعامل مع أطفال التوحد من خلال التعرف على الحالة المزاجية للطفل وحتى قدرته على تعلم الحروف والأرقام والاتجاهات بطريقة سهلة وسريعة!.. إيه الحكاية؟..

الموضوع بدأ لما كان أعضاء الفريق الخمسة بيفكروا في فكرة تكون هي مشروع تخرجهم وبالفعل كل واحد منهم اقترح فكرة لكن فضلوا محتارين برضه ومش عارفين يستقروا، وفكرة الروبوت أصلاً ماكانتش مطروحة في أى فكرة منهم.. لحد ما “ماري” طرحت اقتراح جديد على زمايلها لما قالت: (ماتيجوا نعمل حاجة عن مرض التوحد!، أنا عندي قريبي مريض توحد).. الاقتراح لقى قبول كبير من باقي الفريق وقرروا إن هو ده..

6 شهور قفل الشباب على نفسهم عشان يحطوا خطة التنفيذ بحيث مايبقاش فيه حاجة متسابة للظروف.. الجزء الصعب في الموضوع كان إن فيه بعض المجالات اللي المشروع هيعتمد عليها بس بعيدة عن تخصصهم فقرروا يذاكروها ويتعلموها عشان تبقى بدايتهم صح قدرالإمكان.. كمان تواصلوا مع أطباء نفسيين عشان ياخدوا منهم كل المعلومات المتاحة ويعملوا حسابها في التنفيذ..

بالنسبة للفريق هما كانوا عايزين الروبوت بتاعهم يشتغل على الشق التعليمي والترفيهي سوا مع بعض.. بالنسبة للشق التعليمي ابتدوا يفكروا هما عايزين الطفل يتعلم إيه أو يخلوه يكتسب أى مهارات وابتدوا يحطوهم معاهم.. الشق الترفيهي كان أصعب ولما ابتدوا يضيفوه اكتشفوا إنهم محتاجين يدخلوا ألعاب بتعتمد على الحركة أكتر عشان ينموا قدرة الطفل على الحركة وإزاى اللعبة الفلانية تخليه يحرك جسمه أو يتحكم في جزء معين منه..

طريقة عمل الروبوت بتعتمد على البرمجة والتعليم الذاتي.. إزاى؟.. بيتم تدريب الروبوت على شكل الطفل المتوحد وكيفية التعامل معاه.. بيقول “أنطون” في حوار مع الصحفية “أمنية سعيد”: (إحنا عملنا نظامين تشغيل أوتوماتيك من خلال إن الطفل أو ولي الأمر بيدوس على زرار والروبوت يكمل من خلال إنه بيقدر يقرأ تعابير وش الطفل وعلى حسب حالته بيشغل أبلكيشن تعليمي وترفيهي مناسب، والجزء التاني إن الطفل أو ولي الأمر يشغل اللي هو عايزه)..

العظيم في الموضوع إن أعضاء الفريق أخدوا تقدير امتياز عن مشروع تخرجهم، والروبوت أخد أفضل مشروع في قسم الاتصالات كلية الهندسة جامعة حلوان.. وقفوا لحد هنا؟.. لأ.. بيقول “أنطون”، و”ماري” في حوارهم مع الصحفية “أمنية سعيد”: (الفترة الجاية احنا بنحاول نطور المشروع عشان نحوله لمنتج بس ناقصنا التمويل)..

شباب مصري مُلهم ومبدع اختاروا إن مشروع تخرجهم يكون له علاقة مباشرة بخدمة ومساعدة جزء مهم من نسيج الوطن.

#بالعامية_المصرية

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات حتي تدعمنا على الاستمرار فى تقديم المحتوي المميز واحدث الاخبار