أهم الأخبارزاوية المرسال

عمرو النوبي يكتب .. مشروع مارشال.. الوجه الاقتصادي للعلاقات الدولية

 

في أعقاب الحرب العالمية الثانية و بعد انتهائها بقدف هيروشيما و نجازاكى و خروج اليابان مهزومة من جانب الولايات المتحدة الأمريكية و سيطرة الاتحاد السوفيتي (الشيوعي) على دول شرق أوروبا بدأ يظهر القلق الأمريكي من هذه السيطرة و التي قد تمتد إلي غرب أوروبا و يصبح لا يفصلها عن أمريكا إلا المحيط و من هنا كان مشروع مارشال .

مشروع مارشال لإعمار أوروبا، المعروف أيضًا باسم خطة مارشال، و هو عبارة عن مبادرة تمويلية أمريكية تم تنفيذها بعد الحرب العالمية الثانية لإعادة إعمار الدول الأوروبية التي تضررت بشدة جراء الحرب. تم إطلاق المشروع في عام 1947 من قبل وزير الخارجية الأمريكي جورج مارشال.

هدف المشروع كان تقديم مساعدات مالية واقتصادية للدول الأوروبية المتضررة من الحرب، وذلك بهدف إعادة بناء البنية التحتية المدمرة وتحفيز النمو الاقتصادي وإعادة تأهيل الصناعات المتعثرة. وتم توفير التمويل على شكل قروض ومنح مالية غير مستردة.

تعتبر هذه المبادرة ضمن إطار سياسة الرئيس الأمريكي هاري ترومان لدعم الدول المتضررة من الحرب و كما ذكرنا لمنع انتشار الشيوعية في أوروبا والتي قد تؤدي لوصولها الولايات المتحدة الأمريكية ذاتها فكان لابد من هذا المشروع لكسب انتماء و ولاء هذه الدول للولايات المتحدة الأمريكية .
و بالفعل تم تحديد مبلغ محدد لتمويل مشروع مارشال. إجمالي التمويل المقدم من الولايات المتحدة للدول الأوروبية بموجب المشروع بلغ حوالي 13 مليار دولار أمريكي في ذلك الوقت .
وقد استفادت من المشروع دول مثل ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا والمملكة المتحدة وغيرها.

نتيجة لمشروع مارشال، تم تحقيق تقدم كبير في إعادة بناء الاقتصادات الأوروبية وتحسين مستوى المعيشة. وساهم المشروع في تعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي بين الولايات المتحدة وأوروبا، وأسهم في تأسيس الاتحاد الأوروبي فيما بعد.

مشروع مارشال يعتبر أحد أبرز الأمثلة على التعاون الدولي لإعادة الإعمار، وقد أثبت نجاحه في تحقيق التنمية والاستقرار في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.

و تفاوتت الدول الأوروبية في مقدار التمويل الذي تلقته بموجب مشروع مارشال بناءً على احتياجاتها ومدى الدمار الذي لحق بها جراء الحرب. وتلقت ألمانيا الغربية أكبر حصة من التمويل، وذلك لأنها كانت أكثر الدول الأوروبية تضرراً بعد الحرب العالمية الثانية تليها المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا.

قدمت الولايات المتحدة التمويل على شكل قروض بفائدة منخفضة ومنح مالية غير مستردة. وكانت الدول المستفيدة مسؤولة عن تنفيذ برامج الإعمار واختيار المشاريع التي تستفيد من التمويل.

يجب الإشارة إلى أنه على الرغم من أن مشروع مارشال قد توقف رسميًا في عام 1951، إلا أن المشروع حقق أهدافه بنجاح و ذلك بالتأثيرات الاقتصادية والسياسية للمشروع والتي استمرت لفترة أطول. وقد ساهم المشروع في تحفيز النمو الاقتصادي وإعادة بناء البنية التحتية للدول الأوروبية بعد الحرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات حتي تدعمنا على الاستمرار فى تقديم المحتوي المميز واحدث الاخبار