أهم الأخبار

عودة جمال مبارك – خلي ضميرك صاحي .. سعادة الوزير وتعاسة المواطن

عودة جمال مبارك – خلي ضميرك صاحي
سعادة الوزير وتعاسة المواطن
بقلم الكاتب مصطفي كمال الامير

ظهور جمال مبارك الآن من أبو ظبي تحديداً
بعد تقديمه العزاء للرئيس الاماراتي محمد بن زايد
في وفاة شقيقه الشيخ خليفة بن زايد الرئيس السابق لإتحاد دولة الإمارات
وحديث جمال باللغة الإنجليزية السليمة الموجهة لأمريكا والغرب مع نطقه المهزوز بالعربية
أملاً في عودته المرفوضة شعبياً للساحة السياسية في مصر
والبحث عن دور له وتحقيق حلم أمه سوزان ثابت
بعد دعوة الرئيس السيسي للحوار الوطني وتسامحه مع آل مبارك بتكريمه في جنازة عسكرية رغم إدانته في قضية القصور الرئاسية
وبعد 11 سنة من ثورة الشعب المصري علي الرئيس المعزول حسني مبارك ( 1928-2020)
وإجباره علي التنحي يوم 18 فبراير 2011
بعد ثلاثين عاماً من حكمه لمصر بعد اغتيال الرئيس السادات يوم 6 أكتوبر 1981
الذي صدر ضده حكم قضائي في قضايا فساد مع أبناء جمال وعلاء مبارك
مع رموز الحزب الوطني المنحل الذي رسخ ثقافة الفساد السياسي والإداري والأخلاقي
ومنها وباء الواسطة أو التوريث من الآباء للأبناء
بداية التعريف بالواسطة وهي أن شخصا أو كيانا يمنع عنه ضررا علي حساب الدولة أو علي حساب شخص آخر
أو يحصل علي ربح ومنفعة مادية أو معنوية بمساعدة مدير أو إداري بمقابل مادي أو أدبي أو معنوي أو إنتخابي لأبناء الدائرة والعشيرة

وهي تعطي الثقة لصاحبها طالما كان معه كارت التوصية الممهور بتوقيع صاحبه
بلون ولغة إشارة يفهمها الطرفان لتعيين أهل الرغبة والثقة علي حساب أهل الخبرة والقُدرة
لينتهي بنا الحال الي وجود الرجل الغير مناسب في موقع المسؤولية
وباء الواسطة ينهش في جسد المجتمع المصري والعربي شرقه وغربه
بنسب متفاوتة لأن المرض واحد والأعراض مختلفة
الواسطة والمحسوبية مع الرشوة من أسوأ أمراض الفساد الإداري المتفشي مع التسيب والإهمال وعدم إنتظام العمل في دواوين ومؤسسات الدولة ونراها أكثر وضوحا في مبني التلفزيون بماسبيرو
وفي مصر للطيران وأماكن كثيرة أخري فيما يُدعي بواسطة العائلات
وهناك إسماء حركية للواسطة منها مثلا( الكوسَة) وهي من الخُضَر المصاحبة للزراعات الأخري لدي الفلاح المصري بدون أن يضع بذرتها أو غرسها !!
وهناك أيضا (الواو) السلبية لدينا فيما يبهرنا العالم المتقدم ب( واو) الإبهار الإيجابية للعلم وألإنتاج والأِنجاز

وترتبط الواسطة إرتباطا سرطانيا بوباء التوريث في كافة مجالات المجتمع المهنية والإجتماعية
وحتي العلمية والدينية منها للأسف
وبعدما حاربنا وأسقطنا التوريث السياسي في مصر للأبد بعد محاولة مبارك توريث إبنه جمال لحُكم مصر علي غرار كوريا الشمالية وكوبا وأذربيجان .
فإنه مازال التوريث قائما لأبناء النواب و الساسة والعائلات الحاكمة في الأحزاب السياسية المجففة المنتهية الصلاحية
مازالت جذور مرض الواسطة تضرب باقي طبقات المجتمع
مثلا الطبيب إبنه يصبح أيضا طبيبا وفي نفس العيادة والتخصص
والمحامي أيضا إبنه يدافع في نفس مكتب ودرجة التقاضي لوالده
والمهندس يكون إبنه مهندسا لكي يدير شركة المقاولات أو مصنع أبيه
وضابط الشرطة إبنه أيضا ضابطا حتي يرفع رتبة اللواء عند خروجه للمعاش
حتي الفنانين الأن غالبا ما تجد أبناءهم في نفس مجالهم في التمثيل والغناء والشعر في الكتابة والإبداع
والأمثلة كثيرة جدا في الصحافة أيضا لكُتاب ورثوها عن آباءهم
وفي الرياضة رأينا التوريث لابناء اللاعبين بعد إعتزالهم رياضيا وهي الأقل ضررا لأنها موهبة تنافُسية ورقمية في الملاعب
وهنا يجب نشر ثقافة الإعتزال الرياضي في باقي قطاعات المجتمع عند عدم القدرة علي العطاء وثقافة الإعتذار أو الإستقالة عند الخطأ
وإلا أنه سيبقي الوضع علي ما هو عليه إجتماعيا بدون أي تغيير يُذكر
فالغفير إبنه يصبح غفيرا والوزير أبنه أيضا وزيرا لكي يرث أبنائهم خيرهم وشرهم
وجامعاتنا أيضا طالها وباء التوريث للأساتذة والعمداء والمعيدين لهيئة التدريس بجامعاتنا التي خرجت من قائمة التميز وجودة التعليم علي المستوي الدولي بسبب تدهور مستوي وكفاءة الخريجين
ولم يسلم منها حتي رجال القضاء لأنه توجه عام وعُرف في المجتمع وتقليد قديم يرسخ الطبقية وأنانية الآباء وتكاسُل الأبناء الذين يعينون في النيابة والقضاء بالوراثة
حتي بعد الثورة لم يتغير شيء في مصر ورأينا ثلاثة أبناء لوزير العدل الأسبق الاخواني أحمد مكي يحصلون علي عقود مُغرية للعمَل في قطر!!
وإبن الرئيس المعزول مرسي بمحض الصدفة يجد عملا في ميناء مطار القاهرة الجوي

وأيضا في السلك الدبلوماسي بالخارجية جذور التوريث واضحة تماما من السفراء والقناصل لأبنائهم وعائلاتهم وأصهارهم بناء علي إختبارات الهيئة لقبول تعيينهم في وزارة العائلات الأرستقراطية في مصر وهنا أذكر تواضُع الوزير الراحل أحمد ماهر
ابن العائلة الوطنية وجده احمد باشا ماهر والمستشفي الشهيرة التي تحمل اسمه

نعود الي مقولة رائجة وخادعة بأننا شعوب متدينة بطبعها لإنتشار المساجد بكثافة مع الكنائس للإخوة المسيحين وذهاب مئات الألاف من المصريين للحج والعمرة سنويا لمكة المكرمة المسلمين وبيت المقدس للمسيحيين
وتميز المصري عن باقي مسلمي العالم بعلامة الصلاة الشهيرة بالجبهة ( الزبيبة) !!!
مع اللحية والجلباب وهو شيء جيد
لكنه تدين ظاهري لانراه في معاملاتنا وأخلاقنا
بدليل قاطع رأيناه بعد سقوط عصا الأمن والشرطة أثناء وبعد الثورة
إنفرط فيها عقد المجتمع تماما وزادت معدلات الجريمة والقتل والسرقة والسطو المُسلح وقطع الطرق
وتأتي دولنا المُتدينة بطبعها في أعلي الترتيب الدولي للفساد والأمُية والفقر وفي الدخول علي المواقع الإباحية وتناول والمُخدرات والتحرش الجنسي بالمرأة !!
في بيان واضح بأنه أمامنا الكثير من العمل الجاد للإصلاح بدلا من خداع أنفسنا دائما والنفاق المجتمعي والطبقي الدائم
من مساويء الواسطة أنها تقتل الأمل وروح المنافسة والإبداع وتزرع الإحباط واليأس في الإصلاح الحقيقي
بل وتطرد الكفاءات العلمية والمهنية للخارج لعدم توافر مناخ صحي تنافسي مُجزي للعمل والتمايز بين القدرات البدنية والذهنية
مما يضعهم في اختيارات صعبة أما السفر شرقا لجمع المال أو للهجرة الي الغرب أو البقاء مضطرا للعمل في مناخ غير صحي طارد الكفاءات
في إستنزاف مدمر لخلايا تقدم المجتمع ومفاتيح لكنوز الطاقات الكامنة والقادرة علي صنع الفارق الكبير لمستقبل أفضل لبلادنا
لنري هجرة العقول شرقا وغربا ومفاتيح التقدم والنهضة الحقيقية
لكي تبقي بعض المفاتيح مع الأقفال الكثيرة المُغلقة بعدما علاها الصدأ !
ويصبح لدينا سعادة الوزير لكن مع تعاسة المواطن للأسف

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات حتي تدعمنا على الاستمرار فى تقديم المحتوي المميز واحدث الاخبار