فنون و ثقافة

كاميليا الجريمة الكاملة من معشوقه الملك الي جاسوسه اسرائيلية

تداول بين الكثيرين قصة الحسناء كاميليا التي احبها كل من رآها البعض يقول من اصول يهوديه والبعض الاخر . يقول يونانيه وتنتمي الي الموساد .
دعونا نثرد القصة من بداية نشأتها وكيف تحولت من راقصه في الملاهي الليليه الي معشوقه الملك فاروق .
الفنانة كاميليا اسمها ليليان ولدت من ام مسيحية من اصل ايطالي في 13 ديسمبر 1919 وكانت والدتها غير متزوجة وانتشرت اقاويل ان والدها مهندس فرنسي يعمل في قناة السويس وقصة أخري تقول والدها تاجر اقطان ايطالي الجنسية حيث أنه هرب الي أيطاليا بعد خسارة فادحة في تجارته.
تزوجت والدتها من صايغ يوناني الجنسية يهودي الديانة حيث انه تبني الطفلة ليليان واعطاها اسمه ليصبح ليليان فيكتور ليفي كوهين بعد ان صارت شابه تخلي زوج والدتها عنها فبدات مشوارها في الرقص في الملاهي الليليه وفي احدي الليالي رآها الفنان والمنتج الكبير احمد سالم عام 1946 فاعجب بها وعرض عليها العمل في السنيما ومن هنا يبدأ المشوار السينمائى فقامت بعدة أعمال هي القناع الاحمر _ خيال امرأة _ ارواح هائمه _ ولدي _ إمرأة من نار _ العقل زينه _ بابا عريس _ المليونير _ قمر 14 _ اخر كدبه _ طريق القاهرة .
تهافت عليها عروض زواج كثيرة من الفنانين مثل .
الفنان أنور وجدي والفنان احمد سالم والفنان يوسف وهبي لكنها احبت الفنان رشدي اباظه .
في احدي السهرات دعاها مدير الترفيه الخاص بالملك فاروق الي حفل عشاء ومن هنا احبها الملك وظل يلهث وراءها وعرض عليها الزواج والسفر الي فرنسا وعندما علمت اجهزة المخابرات الإسرائيلية قررت إستقطابها فقررت تجنيدها لقربها من الملك .
في يوم 31 اغسطس عام 1950 ميلاديآ قامت مصر علي حدث هائل وهو حادث طائرة مروع حيث سقطت طائرة علي متنها 48 راكبا من بينهما الفنانة كاميليا والتي عثر علي جثتها في محافظة البحيرة حيث سقطت الطائرة .
خرجت الكثير من الاقاويل ان الحادث مدبر بسبب ارتباطها بالملك وعلاقه تجنيدها ليمر اكثر من 70 عاما علي رحيلها ويظل وفاتها لغز حتي الان ومن مفارقات القدر ان الفنانة كاميليا توجهت الي شركة الطيران لحجز تذكرة للسفر الي احدي الدول الاوروبية علي متن الطائرة المنكوبة فلم تجد تذكرة وفوجئت بالكاتب انيس منصور يريد ارجاع تذكرته علي الطائرة نظرا لظروف مرض والدته وعدم تمكنه من السفر لتصبح التذكرة من نصيب كاميليا لتكون نهايتها عن عمر يناهز ال 31 عاما .
ومن الشائعات الرائجه ان تنبأ لها عراف بموتها حرقآ ومن كثرة خوفها من النبؤة كانت تخاف حتي ان تشعل السيجار …..
فهل صدقت نبؤة العراف ام هي صدفه ؟؟؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات حتي تدعمنا على الاستمرار فى تقديم المحتوي المميز واحدث الاخبار