أهم الأخبارفنون و ثقافة

لماذا شعر سمير غانم بالحزن الشديد و لم يستطيع اخفاء مشاعر حزنه

عندما يحزن سمير غانم

في لقاء للتليفزيون المصري في أواخر الثمانينات مع أسطورة الكوميديا سموره رحمة الله عليه سألته المذيعه متى شعر سمير غانم بالحزن الشديد و لم يستطيع اخفاء مشاعر حزنه

كان رده : بعد انتهائي من تصوير فيلم يارب ولد سافرت إلى امريكا برفقة اخي الأصغر مني و يعمل ضابط شرطه مثل ابي و اخي الثاني من أجل إجراء عملية زرع كلى له لأنه كان مصاب بالفشل الكلوي

العمليه فشلت و توفى اخي الحبيب و رجعت إلى مصر برفقته و لكن لم يكن يجلس بجواري في الطائره و لكن في صندوق خشبي مع أمتعة المسافرين

كنت جالس في كرسي لوحدي و ما فيش حد جنبي و كانت الطياره كلها مصريين و قعدو يجيولي و يهزرو معايا و عاوزني ارد عليهم بنفس طريقتي المعتاده في الهزار و الضحك لكن ماكونتش قادر اتكلم ولا اضحك ولا اهزر و كانو مستغربين جدا مني و حاولت بكل الطرق اني اخبي دموعي و ما عرفتش

طقم الضيافه بلغو كابتن الطائره بإن سمير غانم من ضمن الركاب و في حاله غير طبيعيه و الحزن باين عليه

فوجئت بكابتن الطياره أنه ترك غرفة القياده لمساعده و جاء يجلس بجانبي و يستفسر عن حالتي غير المعتاده و رديت عليه انا كنت مسافر و اخويا قاعد جنبي و حاليا راجع و هو في صندوق خشب في بطن الطياره و مش عاوزني ابقى حزين و ابكي

رد عليا الطيار و قالي البقاء لله و شد حيلك و احمد ربنا انك راجع بيه مصر و هتعرف تدفنه في بلده و انا كنت طيار حربي و كذلك اخويا الصغير و كنا مشاركين في حرب اكتوبر المجيده و شوفت اخويا و هو بيتحرق قدامي في طيارته اللي أصابها صاروخ و انا مش عارف اعمل له اي حاجه و كمان كملت كل ايام الحرب و انا شايل جوايا حزن و ألم لا يقدر عليه أي بشر

سمير غانم قال قولت في سري اللي يشوف بلاوي الناس تهون عليه بلوته و الحمد لله و ربنا بعتلي الراجل ده في الوقت المناسب عشان يعرف يهون عليا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات حتي تدعمنا على الاستمرار فى تقديم المحتوي المميز واحدث الاخبار