منوعات

لم يكن العشب يوماً أكثر اخضراراً .

لم يكن العشب يوماً أكثر اخضراراً .
بقلم / هاميس جمال .
الحكاية بتبدأ مع جارتين ساكنين جنب بعض و الفارق بينهم سور الجنينه الخاصة بكل واحدة فيهم ، هما الاتنين عندهم نفس هوايه الزراعة و زارعين نفس الورد و لكن !!!
الجارة الاولى الورد عندها أكتر جمال و الشجر أكتر إخضرار … دة غير أن بيتها أكتر جمال من الجارة التانية ، اللى إستمرت فى مراقبة جارتها !!
دى مكنتش بس بتراقبها ، دى كمان أتمنت تعيش حياتها و تملك بيت جارتها و الجنينه الخاصة بيها !!!
و كل دة بسبب ” العشب الأكثر اخضراراً اللى بتمتلكة الجارة الاولى و كان جواها شعور مؤلم جداً أن سر سعادتها هو امتلاك الجنينه دى ، و عاشت حياتها و كل تفكيرها ف أنها تمتلك شئ مش بتاعها ،،، و نسيت أنها بتمتلك بيت و جنينه زى جارتها بالظبط و لكن الفرق كان الإهتمام و السعادة الخاصه …
بمعنى أن الجارة الاولى ركزت و إهتمت بالجنينه .
أما التانيه ف كان كل تركيزها على أملاك غيرها !!
و لحد هنا خلصت الحكايه ، لكن تعالوا كدة نتأمل شوية فيها !!
و ندخل جوه نفوسنا و نسأل كام سؤال ؟؟
أية السبب اللى يمنع عنى السعادة ؟
طيب ليه عينى بتشوف سعادة غيري ، و عند سعادتى مش شايفها ؟
طيب إيه اللى ممكن يكون سبب سعادتى ؟
و السؤال الأهم —-
أين تكمن السعادة ؟؟؟
تعالوا نكمل الرحله اللى بدأناها من دقايق و نتعمق جوه نفوسنا أكتر و أكتر !!!
يلا خد نفس عميق و تعالى جاوبنى .
أمتى آخر مرة حسيت بالرضا عن نفسك ؟؟
أمتى قيمت نفسك تقييم فرحك و حسيت فيه إنك مرتاح نفسياً ؟؟
أمتى ضحكت من قلبك من غير ما تحس إنك مهموم و بالك قلقان ؟؟
ما تيجي نتعمق أكتر جوه نفسك و تقولى إيه اللى ممكن يخليك سعيد من وجهة نظرك ؟؟
هل كتر المال ممكن يسعدك ؟
يمكن الفسح و الخروجات ؟
و لا الشوبينج و شراء أى حاجة كنت بتتمناها ؟
ولا أكله حلوة تشبع بيها معدتك و تعالى عندك هرمون الدوبامين ؟ ” المؤقت ”
مقدرش أنكر أن كل الأسباب دى ممكن تساعدك على السعادة ، و لكن صدقنى أول ما روعة البدايات بتنتهى ، الأكله الحلوة إتهضمت .
هتلاقى نفسك رجعت تانى لنفس حالتك ، وهى إنعدام السعادة من قلبك .
إيه رأيك نحاول شويه نغير نظرتنا للسعادة و نعرفها تعريف نفسي ؟
السعادة هى حاله عاطفية بتتميز بمشاعر ” الفرح و الرضا و القناعة و الإطمئنان و الأمان ”
يعنى من الآخر كدة هى مشاعر خاصة بيك إنت و بس و مستحيل تقدر تكتسبها من محيط خارجى عنك ، لأن زى ما قلنا ف البدايه إن كل اللى بتحققة من أمنيات ما هو إلا شعور وقتى ، ممكن ف أى وقت و مع الوقت هيزول …
نكمل بقى رحلتنا لجوه نفسك أكتر … يلا بينا !!
خد نفس عميق ويلا نركب سفينه الروح نُبحر جوه نفسك و قلبك أكتر .
عارف السعادة فين …!!!
جوااااك .. ايوه جواااك .
جوه الرضا بشكلك و لونك و شخصيتك .
جوه رضاك بشهادتك و عملك اللى ربك رزقك بيه .
سعادتك ساكنه جوه تقييمك الإيجابي لنفسك .
سعادتك ف البسمة الحلوة … إنك تبتسم ف عيون الناس صدقنى مجرد حاجة بسيطة جدا ، لكن هتفرح بيها الناس و هترسم الأمل على وشوشهم .
سعادتك ف العطاء … شوف دولابك و أى لبس مابقاش يناسبك قوم شوف مين محتاج ليه ، و قدمه ليه بمحبه .
سعادتك ف المساعدة … ساعد أى محتاج ليك حتى لو كان مُسن بيعدى الشارع ، متترددش فمساعدته .
و حاجات كتير هتقدر تقدم بيها حب و هتلاقى جواها السعادة .
طيب هو أنا بقول كلام ف الأحلام ولا أية ؟
صدقنى لأ لأن السعادة شعور سهل و بسيط .
تعالوا نعمل تمرين بسيط
” إزاى تعيش سعيد “
هات معايا ورقة و قلم ، و أعمل عمودين …
الاول أكتب فيه الأسباب اللى سببت ليك التعاسة بكل مصداقية مع نفسك .
و العمود التانى أكتب فيه أية اللى ممكن يكون سبب سعادتك ، و اللى يخرج الضحكة من قلبك .
و متنساش هقولها للمرة الألف ” السعادة جواااك أنت ” مش ف ” العشب الأكثر إخضراراً .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات حتي تدعمنا على الاستمرار فى تقديم المحتوي المميز واحدث الاخبار