أهم الأخبارمنوعات

ليمون وسرنجات.. مظاهر كاشفة للوقوع في الإدمان

ليمون وسرنجات.. مظاهر كاشفة للوقوع في الإدمان

قال الدكتور نبيل عبد المقصود، أستاذ علاج السموم والإدمان بكلية طب القصر العيني، إنه ينبغي تخلي بعض الأسر عن إنكار تقبل فكرة احتمالية تعاطي أحد أفرادها المخدرات.
وأردف نبيل عبد المقصود، خلال لقائه مع الإعلامي مصطفى بكري ببرنامج «حقائق وأسرار» على قناة صدى البلد، أن المخدرات لا تعرف تربية أو ثقافة أو علم أو جنس، وأي شباب معرض لها.

 

                              دكتور نبيل عبد المقصود

 

وأوضح أستاذ علاج السموم والإدمان بكلية طب القصر العيني، أنه من مظاهر تعاطي المخدرات تغير سلوكيات الشخص وميله إلى الانعزال عن الأسرة، والجلوس في الظلام ولا يهتم بنظافته الشخصية على عكس طبيعيته، وانخفاض شهيته.

وبيّن نبيل عبد المقصود، أن المتعاطي للمخدرات يصاب بفقدان الوزن وتظهر هالات سوداء بين عينيه، ويلجأ إلى الكذب بطريقة احترافية، مع قدرة غير عادية على الإقناع، وتدخين السجائر بكثرة، والإكثار في احتساء القهوة.

كشف نبيل عبد المقصود، أن بعض المتعاطين يصل إلى مرحلة يقال عنها «بيسقط» وخلال تلك المرحلة قد تسقط رأس المتعاطي في صدره خلال استماعه لحديث أحد أفراد الأسرة نتيجة زيادة نشاط المخدر في الجسم.

أشار أستاذ علاج السموم والإدمان بكلية طب القصر العيني، إلى أنه توجد مظاهر لتعاطي المخدرات مثل وجود أدوات للتعاطي في غير أماكنها، مثل الليمون في العربية أو داخل الدولاب بغرفة الشخص، أو سرنجات في الحمام أو دماء على ملابس الشخص مكان الحقن.

واستكمل نبيل عبد المقصود أن متعاطي المخدرات يفقد الإحساس بالألم، وقد تأكل السيجارة يده وتحرق أصابعه دون أن يشعر، لافتا إلى أن المخدرات من أسباب الحوادث لأنها تفقد السائق الشعور بالأبعاد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات حتي تدعمنا على الاستمرار فى تقديم المحتوي المميز واحدث الاخبار