فنون و ثقافة

الشريره خفيفة الظل نعيمه الصغير وبدايتها مع الغناء الرومانسى

اشتهرت الفنانة نعيمة الصغير بأدوار الشريرة خفيفة الظل فى السينما المصرية ولم تفقد نكهة اداءها المميزة حتى وفاتها فى بداية التسعينات

لكن مالا يعرفه الكثيرين عن الفنانة الراحلة نعيمة الصغير أن كان لديها حلم العمل كمطربة وبالفعل غنت في عدة أفلام سينمائية وشاركت في الكثير من الحفلات بأغاني رومانسية ولكن مؤامرة حيكت ضدها أثرت على أحبالها الصوتية وأصبح صوتها أجش يقال انها تناولت مادة سامة فاتجهت للتمثيل وأصبحت ملكة من ملوك أدوار الشر في السينما المصرية لتقدم دور الكاتعة وأمنا الغولة .

 

رحلت نعيمة الصغير يوم 20 أكتوبر عام 1991 عن عمر اقترب من (59 سنة) ، ولكنها مازالت حاضرة بيننا بأعمالها التي قدمتها وتميزت فيها بأدوار الأم أو الحماه المتسلطة، أو زعيمة العصابة وأتقنت أدوار الشر، فى عدد من الأفلام ، من أبرزها “الليلة الموعدة، مولد يا دنيا، الشقة من حق الزوجة، العفاريت”، وأكسبها صوتها الأجش، ونبرتها فى الكلام، شهرة كبيرة.

 

نعيمة الصغير كان أول أدوارها فى فيلم “اليتمتين” كمطربة إنتاج عام 1948، والمؤامرة التي حيكت ضدها كانت من إحدى زميلاتها التى شعرت بغيرة شديدة من صوتها الجميل وقررت أن تُنهى حياتها بوضع مادة سامة لها فى مشروب، وبالفعل تناولت نعيمة الصغير بسلامة نية المشروب السام ولكن نظرًا لبنيتها القوية نجت من الموت ولكن أثرت هذه المادة السامة على أحبالها الصوتية وأصبح صوتها أجش.

نعيمة الصغير اسمها الحقيقي ” نعيمة عبد المجيد عبد الجواد ” الشهيرة بنعيمة الصغير واكتسبت لقب نعيمة الصغير نسبة لزوجها فى ذلك الوقت المطرب الشعبى محمد الصغير

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات حتي تدعمنا على الاستمرار فى تقديم المحتوي المميز واحدث الاخبار