أخبار مصر

الطفلة المصرية سوسن أحمد..أصغر خريجة في تاريخ كلية بروارد الجامعية بولاية فلوريدا الأمريكية

الطفلة المصرية سوسن أحمد، البالغة 12 عاما، أصغر خريجة في تاريخ كلية بروارد الجامعية بولاية فلوريدا الأمريكية، لكن طموحها لا يتوقف عند هذا الحد.

وكانت سوسن، التي يصفها كثيرون بـ”الطفلة المعجزة”، قد نالت شهادة الثانوية العامة في سن التاسعة فقط.

وحصلت سوسن أحمد (12 عاماً) على شهادة البكالوريوس في العلوم البيولوجية مع مرتبة الشرف الكاملة في ديسمبر الماضي، إذ حصلت على 4 من 4، أي ما يعادل 100% في أنظمة تعليمية أخرى.

وقالت سوسن لشبكة «ABC»: «لقد جذبت دوراتهم في برمجة لغة بايثون من خلال علم الأحياء اهتمامي حقاً، إنه مكان رائع لدراسة هذه الموضوعات، لذا من الرائع قبولي هناك في الفصل الدراسي التالي».

وقالت عائلة سوسن إنهم لاحظوا أنها كانت موهوبة أكاديمياً خلال جلسات التعليم المنزلي، حيث أتمّت بسرعة مناهج كانت مصمَّمة لصفوف أكبر من عمرها.

وكانت سوسن في التاسعة من عمرها فقط عندما حصلت على شهادة الثانوية العامة، واجتازت اختبار ما بعد المرحلة الثانوية (PERT)، وهو اختبار تحديد المستوى تستخدمه فلوريدا لتحديد ما إذا كان الطالب جاهزا لالتحاق بالكليات أو الجامعات، وفقاً لوالديها.

بدأت سوسن بأخذ فصل دراسي واحد في كل فصل دراسي في كلية بروارد للتعرف على الفصول المتقدمة.

بوصفها أصغر طالبة في فصولها، لاحظت سوسن أن الطلاب الآخرين غالباً ما يفاجأون بوجودها في حرم الكلية. وأشارت: «في البداية، كان الجميع يساعدني ولكن بحلول نهاية الفصل الدراسي، كان الطلاب يطلبون مني المساعدة بشأن الأسئلة».

على الرغم من أن سوسن قد اتخذت مساراً سريعاً في تعليمها، فإن ذلك لم يمنعها من الاستمتاع بالفن والموسيقى وأفلام ديزني وألعاب الفيديو.

وقالت سوسن إنها تستوحي من نساء قويات آخريات في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، بما في ذلك أندريا جيلاتلي، مهندسة الطب الحيوي وقائدة الفريق في البرنامج التلفزيوني «باتل بوتس».

يتأثر حب سوسن للطب بشدة بوالدها، وسام أحمد، الذي يعمل طبيباً في مركز السرطان في «كليفلاند كلينك» في أبوظبي. يعلق والدها آمالاً كبيرة على ابنته في دخول مجال الطب.

وقالت: «الأطباء مثل والدي ينقذون الأرواح، لكن إذا اخترعت تقنية يمكنها العمل في الطب، فقد تنقذ الكثير من الأرواح في وقت واحد».

كانت سوسن مع عائلتها عندما علمت بقبولها في جامعة فلوريدا الصيف الماضي. وبعد حصولها على درجة البكالوريوس، تأمل في مواصلة تعليمها للحصول على درجة الماجستير أو الدكتوراه.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات

يرجي إلغاء تفعيل مانع الاعلانات حتي تدعمنا على الاستمرار فى تقديم المحتوي المميز واحدث الاخبار